بيان صادر عن الرابطة الثقافية في طرابلس

 بناء على اللغط الكبير الذي حصل مؤخرا بسبب اعلان الماكينة الانتخابية لتيار المستقبل من الرابطة الثقافية

، ان ادارة الرابطة يهمها ان توضح التالي ، ان هذا الامر قد حصل فيه سوء فهم اذ ان ادارة الرابطة قد بلغت من قبل احد كوادر التيار في طرابلس بانهم بحاجة الى اشغال قاعة في الرابطة لعقد اجتماع او لقاء بين كوادر التيار في طرابلس والمنسق الجديد للتيار الاستاذ ناصر عدرة وهذا ليس بالنشاط الاول الذي ينظمه التيار في قاعات الرابطة بل سبق ونظم عشرات الانشطة وبمختلف المواضيع ، ولكن قد فوجئت ادارة الرابطة بان اللقاء المنوي اقامته كان عبارة عن مهرجان سياسي واطلاق ماكينة انتخابية، بناء عليه تود ادارة الرابطة ان توضح بان ابوابها سوف تظل مفتوحة لجميع المكونات السياسية وغير السياسية التي تريد اقامة اي نشاط ذات طابع ثقافي او رياضي او اجتماعي او تربوي او فني ، ولكنها تعتذر سلفا من الان وصاعدا عن استقبال اي نشاط لاي طرف من الاطراف يكون عبارة عن مهرجان سياسي او انتخابي ، وانها ستظل تحافظ على استقلاليتها ووقوفها على مسافة واحدة من الجميع وسوف تعمل دوما لمافيه خير المدينة واهلها الطيبيين . الرابطة الثقافية ٨/٥/٢٠١٦

الرابطة الثقافية في سطور

الرابطة الثقافية هي واحدة من أعرق المؤسسات اللبنانية وأكثرها

حضورًا وفعالية مع مطلع عيد الاستقلال اللبناني في العام 1943 وارتقت سريعًا لتحتل موقعًا متقدمًا في إطار الحياة الثقافية اللبنانية والعربية.
تضم الرابطة الثقافية قرابة ألف عضو يتوزعون على مختلف ميادين العمل والفعالية في لبنان والوطن العربي، ويضج مبناها كل يوم بحضور كثيف وأنشطة متنوعة تتوزع بين قاعات المحاضرات والمؤتمرات والمسرح والمكتبة وقاعات الأنشطة المتخصصة، وتتعاون مع مختلف الوزارات والمؤسسات العامة والخاصة في لبنان والوطن العربي.
معرض الكتاب السنوي
في أيار 1974 قدمت الرابطة الثقافية أول معرض للكتاب السنوي الذي أصبح بعدها حدثًا سنويًا هامًا في إطار الحياة العامة في طرابلس والشمال، والمعرض تظاهرة ثقافية إجتماعية إقتصادية مميزة يعكس خلاصة وافية للنتاج الحضاري الإنساني في كل الميادين ويتيح فرص اللقاء والتداول حول ما يقدمه من رؤى وأفكار ومواضيع، ويضج بالحيوية من خلال الأنشطة الثقافية المتنوعة المواكبة للمعرض .

 

أرشيف الصور