شهداؤنا احياء في الرابطة الثقافية

بدعوة من الرابطة الثقافية وجمعية الوفاق الثقافية وبمناسبة عيد الجيش اللبناني ٧٢ اقيم معرض

فني تشكيلي بعنوان شهداؤنا احياء وذلك في قاعة المعارض الكبرى في الرابطة الثقافية بمشاركة اكثر من ١٦ فنانا وبحضور الوزير محمد الصفدي ممثلا بالدكتور مصطفى الحلوة، الوزير اشرف ريفي ممثلا بالاستاذ خالد عيط، التيار الوطني الحر ممثلا بالاستاذ جميل عبود ، مدير عام قوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان ممثلا بالعقيد سيمون مخايل ، رئيس الرابطة الثقافية الاستاذ رامز الفري ، ممثل جمعية الوفاق الثقافية الاستاذ خالد الحجة وحشد من الشخصيات الثقافية والاعلامية والاجتماعية والفنية . وفي تصريح لوسائل الاعلام اعتبر الفري بان مناسبة عيد الجيش مناسبة وطنية بامتياز ولابد من التعبير الدائم عن دعمنا للجيش اللبناني خاصة في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد ونحنا على ابواب معركة قادمة لدحر داعش من جرودنا في راس بعلبك والقاع كما اعتبر الفري بان المؤسسة العسكرية والاجهزة الامنية هم الضامن الاساس للبنان وشعبه كما صرح الفنان التشكيلي عبدالله مرعب قائلا معرضنا اليوم بمناسبة عيد الجيش اللبناني مناسبة وطنية ولوحاتنا عبرت عن الوطن والارض والتضحيات التي يبذلها الجندي اللبناني من اجل ارض الوطن وبقاءه ليحيا لبنان وشعبه والتمسك بكل شبر من ارض لبنان الحببب.. لقد رسم الفنانون بالوانهم وطنهم .ومن الفنانين الذين شاركو بهذا المعرض . .عمران ياسين .عبدالله مرعب. نعمان الرفاعي . محمد نابلسي .بسام ملوك. ايمان النابوش . ربى الصوفي . فايزة السمروط .ريدا البنا . مريم زعيتر. فاطمة عبيد . سناء التوم. نهلا عبدالرحمن . نور واوي . رينه الاسعد . فريد معتوق وفي الختام وزع الفري شهادات تقدير على الفنانيين المشاركيين بالمعرض

الرابطة الثقافية في سطور

الرابطة الثقافية هي واحدة من أعرق المؤسسات اللبنانية وأكثرها

حضورًا وفعالية مع مطلع عيد الاستقلال اللبناني في العام 1943 وارتقت سريعًا لتحتل موقعًا متقدمًا في إطار الحياة الثقافية اللبنانية والعربية.
تضم الرابطة الثقافية قرابة ألف عضو يتوزعون على مختلف ميادين العمل والفعالية في لبنان والوطن العربي، ويضج مبناها كل يوم بحضور كثيف وأنشطة متنوعة تتوزع بين قاعات المحاضرات والمؤتمرات والمسرح والمكتبة وقاعات الأنشطة المتخصصة، وتتعاون مع مختلف الوزارات والمؤسسات العامة والخاصة في لبنان والوطن العربي.
معرض الكتاب السنوي
في أيار 1974 قدمت الرابطة الثقافية أول معرض للكتاب السنوي الذي أصبح بعدها حدثًا سنويًا هامًا في إطار الحياة العامة في طرابلس والشمال، والمعرض تظاهرة ثقافية إجتماعية إقتصادية مميزة يعكس خلاصة وافية للنتاج الحضاري الإنساني في كل الميادين ويتيح فرص اللقاء والتداول حول ما يقدمه من رؤى وأفكار ومواضيع، ويضج بالحيوية من خلال الأنشطة الثقافية المتنوعة المواكبة للمعرض .

 

أرشيف الصور