العرض الأول للفيلم السينمائي: يا عمري في الرابطة الثقافية

 

رعت وزارة الثقافة، وبدعوة من المجلس الثقافي للبنان الشمالي والرابطة الثقافية العرض الأول للفيلم السينمائي

"يا عمري" للمخرج اللبناني هادي زكاك الحائز على جائزة التحكيم في مهرجان "مالمو- السويد" للأفلام العربية عن فئة الأفلام الوثائقية الطويلة.

أقيم العرض على مسرح الرابطة الثقافية في طرابلس، وتقدم حضوره: السفير السابق الدكتور خالد زيادة، رئيس المجلس الثقافي للبنان الشمالي صفوح منجد، رئيس الرابطة الثقافية رامز الفري، الأمين العام للمنتدى الثقافي
 في الضنية أحمد يوسف، رئيس بلدية بخعون زياد جمال، ممثل جمعية الوفاق الثقافية الاستاذ خالد الحجة وحشد من ممثلي الهيئات والمهتمين.

وتحدث مسؤول الإعلام في المجلس الثقافي للبنان الشمالي جان رطل، عن الفيلم ومضمونه، مشيرا إلى ان مدته 83 دقيقة "إستغلها المخرج زكاك في جمع المادة الفيلمية المصورة على مدى أكثر من عشر سنوات في لقاءات مع جدته "هنريات " حكت خلالها وقائع عودتها من المغترب البرازيلي في ريو دي جانيرو، وانغماسها في بلدها الأم لبنان، بعد ان كانت آتية لمجرد زيارة قصيرة، غير ان الحب أراد أن تطول مدة إقامتها في لبنان حيث اثمر ذلك زواجا وتأسيس عائلة وإنجاب الأولاد والأحفاد، ولم يدرك المخرج انه خلال تصويره لجدته في المناسبات والدردشة معها حين كانت في الثمانينات من عمرها وصولا إلى وفاتها بعمر 104 سنوات، قد جمع مادة فيلمية على جانب كبير من الأهمية تصف أدق التفاصيل والمشاعر والأحاسيس عند جدته، وهي تمضي في حياتها متمتعة بكامل قدراتها إلى جانب ذاكرة أسعفتها في إستحضارالأحداث والحكايات وهي المتحدرة من عائلة مسعد التي أعطت لبنان أحد أهم بطاركته على الكرسي الإنطاكي الماروني بولس مسعد".

وبدت هنريات في الفيلم متمكنة من سرد وقائع حياتها في مرحلة الشباب، إلى جانب إستذكار الأماكن حيث كانت تلهو في الإغتراب أو خلال الرحلات مع الأهل، إضافة إلى التصريح بكل شفافية عن آرائها ومواقفها تجاه الأحداث سواء كانت في الماضي أو الحاضر، وكذلك تجاه شرائح مختلفة من الناس، إضافة إلى تعبيرها عن ذلك الحب والهيام برقصات "التانغو" التي برع المخرج في إستخدامها لمشاركة المشاهدين في استعادة ذلك الزمن الجميل.


كما نجح المخرج في عرض الحالة الإنسانية لكبار السن، بشكل جذاب يفيض بالتعاطف والتواصل معهم وليس بالإبتعاد او تجاهل ما يتمتعون به من حيوية ومشاعر واحاسيس، ففيلم" يا عمري " يحترم الحفاظ على الذاكرة، الفردي منها والعام، وهو يفترض من مهامه الوصل بين الأجيال، كما يقول زكاك، والحماية المطلقة لكل التجارب المتراكمة للبشرية.

وأضاف زكاك في حوار مع الحضور بعد الإنتهاء من العرض السينمائي، ان فيلمه "وان كان يتناول موضوعا خاصا، غير انه يأتي ضمن سلسلة من الافلام الوثائقية التي تتناول ما قد يضيع ويندثر بحيث ينتابني احساس بأن المواضيع التي ارغب في تناولها تأتيني كل يوم بأفكارها، فهناك الكثير مما يجب المحافظة على تذكره في بلدنا".


وعن رد فعل العائلة باعتبار ان الفيلم يتناول حياة فرد منها، قال زكاك: "الفيلم استعاد حضور "التيتا" بعد سنوات غيابها، فهي توفيت سنة 2013، وقد عرض الفيلم هذا العام ولم يكن بمقدوري أن أعرض الفيلم مباشرة بعد الوفاة لحساسية الموضوع، ولإنشغالي بفيلم "كمال جنبلاط" الذي كنت بصدد إعداده في الفترة نفسها".

الرابطة الثقافية في سطور

الرابطة الثقافية هي واحدة من أعرق المؤسسات اللبنانية وأكثرها

حضورًا وفعالية مع مطلع عيد الاستقلال اللبناني في العام 1943 وارتقت سريعًا لتحتل موقعًا متقدمًا في إطار الحياة الثقافية اللبنانية والعربية.
تضم الرابطة الثقافية قرابة ألف عضو يتوزعون على مختلف ميادين العمل والفعالية في لبنان والوطن العربي، ويضج مبناها كل يوم بحضور كثيف وأنشطة متنوعة تتوزع بين قاعات المحاضرات والمؤتمرات والمسرح والمكتبة وقاعات الأنشطة المتخصصة، وتتعاون مع مختلف الوزارات والمؤسسات العامة والخاصة في لبنان والوطن العربي.
معرض الكتاب السنوي
في أيار 1974 قدمت الرابطة الثقافية أول معرض للكتاب السنوي الذي أصبح بعدها حدثًا سنويًا هامًا في إطار الحياة العامة في طرابلس والشمال، والمعرض تظاهرة ثقافية إجتماعية إقتصادية مميزة يعكس خلاصة وافية للنتاج الحضاري الإنساني في كل الميادين ويتيح فرص اللقاء والتداول حول ما يقدمه من رؤى وأفكار ومواضيع، ويضج بالحيوية من خلال الأنشطة الثقافية المتنوعة المواكبة للمعرض .

 

أرشيف الصور