عدو اميركا الجديد في الرابطة الثقافية

بدعوة من الرابطة الثقافية في طرابلس اقيمت ندوة حول كتاب بعنوان عدو اميركا الجديد سيسولوجيا النزاعات

وذلك في قاعة المؤتمرات في الرابطة بحضور دولة الرئيس نجيب ميقاتي ممثلا بالاستاذ مقبل ملك معالي النائب د احمد فتفت ، النائب د قاسم عبد العزيز ، الوزير محمد كبارة ممثلا بالاستاذ سامي رضا، الوزير محمد الصفدي ممثلا بالدكتور مصطفى حلوة ، الوزير سمير الجسر ممثلا بمنسق تيار المستقبل الاستاذ ناصر عدرة، الوزير اشرف ريفي ممثلا بالاستاذ محمد زيادة ،منسق المستقبل في الضنية الدكتور هيثم الصمد ، المحامي محمد الفاضل ، رئيس الرابطة الثقافية الاستاذ رامز الفري، رئيس بلدية طرابلس السابق المهندس عامر الرافعي، ممثل جمعية الوفاق الثقافية الاستاذ خالد الحجة ، رئيسجمعية كشافة الغد القائد عبد الرزاق عواد وحشد من الشخصيات الثقافية والاجتماعية والاكاديمية . بداية بالنشيد الوطني اللبناني ثم تحدث في الندوة كلا من الدكتور محمد علم الدين معرفا بالكتاب ومؤيدا لما ورد فيه من تعريف للارهاب والصراعات معتبرا ان الانسان يولد على الفطرة لكن المحيط والبيئة الاجتماعية هي التي تجعل منه مسالما او ارهابيا وميز بين الارهاب والمدافعين عن ارضهم وتلا ذاك الدكتور مصطفي علوش الذي استفاض بتعريف الارهاب والنزاعات معتبرا انها لا بد منها لان الانسان بطبعة يحب الشجع والطمع لكن ما قامت به الدول المهبمنة هو اكبر من ارهاب اليوم وقد شرح الكتاب وما ورد فيه ويعتبر ان الدول الارهابية هي التي تفرض علي الشعوب المسالمة قوة القهر والبقاء داءئما للاقوى
ثم تحدث نقيب المحامين السابق المحامي فهد المقدم معرفا الارهاب علي طريقته لانه اعتبر ان كل التعريفات هي متناقضه وذلك لاسباب سياسية فكل دولة تعرفه بطريقتها
ثم تحدث الدكتور محمود العلي شاكرا للمحاضرين وللحضور وللرابطة الثقافية علي استقبالها وتبنيها الاعمال الثقافية العديدة معرفا وقد شرح وفصل عوان الكتاب وما يحوي من تعريفات عن الارهاب ومعرفا بالكاتب والاكاديمي فوكوياما وصومائيل هنتغتن داعيا الدول الكبرى التي تتهمنا بالارهاب ان ترتجع حساباتها لانه هي نبع الارهاب وهم من علموا شعوب الارض قاطبة الارهاب وهما يمارسونه وبشكل يومي وممنهج واخير شكر جميع من ساهم في هذا العمل من زملاء ومحاضرين ومشجعين ومن ثم توجه الحاضرين الى توقيع الكتاب وحفل الكوكتيل./

الرابطة الثقافية في سطور

الرابطة الثقافية هي واحدة من أعرق المؤسسات اللبنانية وأكثرها

حضورًا وفعالية مع مطلع عيد الاستقلال اللبناني في العام 1943 وارتقت سريعًا لتحتل موقعًا متقدمًا في إطار الحياة الثقافية اللبنانية والعربية.
تضم الرابطة الثقافية قرابة ألف عضو يتوزعون على مختلف ميادين العمل والفعالية في لبنان والوطن العربي، ويضج مبناها كل يوم بحضور كثيف وأنشطة متنوعة تتوزع بين قاعات المحاضرات والمؤتمرات والمسرح والمكتبة وقاعات الأنشطة المتخصصة، وتتعاون مع مختلف الوزارات والمؤسسات العامة والخاصة في لبنان والوطن العربي.
معرض الكتاب السنوي
في أيار 1974 قدمت الرابطة الثقافية أول معرض للكتاب السنوي الذي أصبح بعدها حدثًا سنويًا هامًا في إطار الحياة العامة في طرابلس والشمال، والمعرض تظاهرة ثقافية إجتماعية إقتصادية مميزة يعكس خلاصة وافية للنتاج الحضاري الإنساني في كل الميادين ويتيح فرص اللقاء والتداول حول ما يقدمه من رؤى وأفكار ومواضيع، ويضج بالحيوية من خلال الأنشطة الثقافية المتنوعة المواكبة للمعرض .

 

أرشيف الصور