في الرابطة الثقافية ندوة ثانوية جورج صراف حول كتاب "الطريق إلى تل الورد" للدكتور محمود زيادة

ضمن مشروع خدمة المجتمع الذي طلب من المدارس الثانوية: التعليم العام ما قبل الجامعي

والذي أقرّ من قبل وزارة التربية والتعليم العالي ومن المركز التربوي للبحوث والإنماء
والذي يهدف إلى تأهيل الشبيبة للإنخراط لاحقًا في الحياة العامة، وللتفاعل بينهم وبين البيئة الاجتماعية خارج أسوار المدرسة، بوعي ومسؤولية والتزام، بناء على قيم واضحة مثل التعاون والتواصل الثقافي والاجتماعي، فإن إدخال مشروع "خدمة المجتمع" والأنشطة التي تواكبه يسهم في بناء شخصية متكاملة لمواطن الغد، واعتمدت ثانوية جورج صراف المشروع الثقافي واختارت المدرسة الأستاذة فدى كنج لتفعيل المشروع، فدعت طلاب الثانوي إلى الرابطة لمناقشة كتاب "الطريق إلى تل الورد" وكان المؤلف أهدى الكتاب للطلاب لتحضير أسئلتهم ونجحت الندوة بمشاركة فعلية للطلاب وحضر من المدرسة المدير محي الدين حداد والأساتذة محمد شهال، هند الصفدي، علياء العلي مطرجي، عبير هاجر ونينا جراد والمنسقة فدى كنج، ومن خارج المدرسة كل من الأستاذة بهية الحسن والآنسة غنى اللوزي وغيرهم. وشكرت الثانوية بلسان مديرها الرابطة الثقافية ورئيسها رامز الفري.

الرابطة الثقافية في سطور

الرابطة الثقافية هي واحدة من أعرق المؤسسات اللبنانية وأكثرها

حضورًا وفعالية مع مطلع عيد الاستقلال اللبناني في العام 1943 وارتقت سريعًا لتحتل موقعًا متقدمًا في إطار الحياة الثقافية اللبنانية والعربية.
تضم الرابطة الثقافية قرابة ألف عضو يتوزعون على مختلف ميادين العمل والفعالية في لبنان والوطن العربي، ويضج مبناها كل يوم بحضور كثيف وأنشطة متنوعة تتوزع بين قاعات المحاضرات والمؤتمرات والمسرح والمكتبة وقاعات الأنشطة المتخصصة، وتتعاون مع مختلف الوزارات والمؤسسات العامة والخاصة في لبنان والوطن العربي.
معرض الكتاب السنوي
في أيار 1974 قدمت الرابطة الثقافية أول معرض للكتاب السنوي الذي أصبح بعدها حدثًا سنويًا هامًا في إطار الحياة العامة في طرابلس والشمال، والمعرض تظاهرة ثقافية إجتماعية إقتصادية مميزة يعكس خلاصة وافية للنتاج الحضاري الإنساني في كل الميادين ويتيح فرص اللقاء والتداول حول ما يقدمه من رؤى وأفكار ومواضيع، ويضج بالحيوية من خلال الأنشطة الثقافية المتنوعة المواكبة للمعرض .

 

أرشيف الصور