عندما أعبر الكلمة بالكلمة في الرابطة الثقافية

برعاية وحضور عميد كلّيّة الآداب والعلوم الانسانيّة في الجامعة اللبنانية الدكتور أحمد رباح أحيا المنتدى الثقافي

في الضنية  ندوة أدبيّة تناولت كتاب" عندما أعبر الكلمة بالكلمة "
 للزميلة الدكتورة غادة السمروط في الرابطة الثقافيّة في طرابلس بالتعاون مع كلية الأداب - الفرع الثالث ومؤسّسة شاعر الفيحاء سابا زريق الثقافية والرابطة الثقافيّة في طرابلس
وذلك بحضور المدير العام لوزارة الثقافة السابق فيصل طالب ومديرة كلية الأداب في الشمال الدكتورة جاكلين أيّوب, رئيس الرابطة الثقافية الاستاذ رامز الفري,
 ورئيس المجلس الثقافي للبنان الشمالي الأستاذ صفوح منجّد وأعضاء المجلس ورئيس منتدى طرابلس الشعري المحامي شوقي ساسين وأعضاء المنتدى , ممثل جمعية الوفاق الثقافية الاستاذ خالد الحجة  والشاعرة باسمة بطولي والكاتب أنطوان غندور ورئيس التجمع الوطني للثقافة والبيئة والتراث أنطوان أبو جودة وحشد واسع من أساتذة الجامعة اللبنانية فاق الخمسين أستاذًا وأعضاء المنتدى الثقافي في الضنية ومخاتير وشعراء وفنانين وأساتذة ثانويين وعدد كبير من المهتمين والمدعوين . ومن السياسيين حضر أعضاء منسقية الضنية في تيار المستقبل وممثل اللواء أشرف ريفي الأستاذ محمد كمال زيادة والدكتور طه ناجي رئيس حركة المشاريع الاسلاميّة في الشمال والأستاذ جوزيف قزي وكيل داخليّة الشمال في الحزب التقدمي الاشتراكي على رأس وفد وغيرهم .
قدّم للندوة وأدارها أمين عام المنتدى أحمد يوسف وتحدّث فيها كل من الدكتور مصطفى الحلوة والدكتور جان توما والدكتور ر ياض عثمان وألقت الدكتورة غادة السمروط كلمة شكرت فيها الحاضرين
 والمشاركين والمنتدين . وقد تم توزيع الكتاب على الحضور .

الرابطة الثقافية في سطور

الرابطة الثقافية هي واحدة من أعرق المؤسسات اللبنانية وأكثرها

حضورًا وفعالية مع مطلع عيد الاستقلال اللبناني في العام 1943 وارتقت سريعًا لتحتل موقعًا متقدمًا في إطار الحياة الثقافية اللبنانية والعربية.
تضم الرابطة الثقافية قرابة ألف عضو يتوزعون على مختلف ميادين العمل والفعالية في لبنان والوطن العربي، ويضج مبناها كل يوم بحضور كثيف وأنشطة متنوعة تتوزع بين قاعات المحاضرات والمؤتمرات والمسرح والمكتبة وقاعات الأنشطة المتخصصة، وتتعاون مع مختلف الوزارات والمؤسسات العامة والخاصة في لبنان والوطن العربي.
معرض الكتاب السنوي
في أيار 1974 قدمت الرابطة الثقافية أول معرض للكتاب السنوي الذي أصبح بعدها حدثًا سنويًا هامًا في إطار الحياة العامة في طرابلس والشمال، والمعرض تظاهرة ثقافية إجتماعية إقتصادية مميزة يعكس خلاصة وافية للنتاج الحضاري الإنساني في كل الميادين ويتيح فرص اللقاء والتداول حول ما يقدمه من رؤى وأفكار ومواضيع، ويضج بالحيوية من خلال الأنشطة الثقافية المتنوعة المواكبة للمعرض .

 

أرشيف الصور