دور المثقف في بناء المجتمع في الرابطة الثقافية

عقدت ندوة بعنوان” دور المثقف في بناء المجنمع” بدعوة من منتدى الحوار الوطني الديمقراطي والرابطة الثقافية

بطرابلس وملتقى الشباب الجامعي .
وحضر الندوة الرئيس نجيب ميقاتي ممثلا بالاستاذ وليد حفار، الوزير السابق محمد الصفدي ممثلا بالدكتور مصطفى الحلوة، الوزير السابق اشرف ريفي ممثلا بالفنان خالد عيط، رئيس إتحاد بلديات الضنية محمد سعدية، رئيس بلدية بخعون زياد جمال، رئيس الرابطة الثقافية رامز الفري، رئيس المجلس الثقافي للبنان الشمالي صفوح منجد، رئيس “مؤسسة شاعر الفيحاء سابا زريق الثقافية” الدكتور سابا قيصر زريق، المحامي محمد نديم الجسر، المحامي حسين ضناوي، مسؤول إتحاد الشباب الوطني عبد الناصر المصري، رئيس رابطة الجامعيين غسان الحسامي، أمين عام المنتدى الثقافي في الضنية أحمد يوسف، نسرين ضناوي ممثلة جامعة العزم، ممثل جمعية الوفاق الثقافية الاستاذ خالد الحجة وأعضاء لقاء الأحد الثقافي ومهتمين.
خالد
في الإفتتاح النشيد الوطني اللبناني وكلمة تقديم من غزل خالد قالت فيها : الثقافة إبداع والمثقف هو أداتها، والمأساة الحقيقية تكمن في إنحراف المثقف عن القيام بدوره وغرقه في ذاتية قاتلة جعلته يبتعد أحيانا عن قيم الحق والخير والعدل وينسى دوره المركزي بالإرتباط بالناس.
الجسر
ثم تحدث المحامي محمد نديم الجسر فعرّف بالمثقف وما يجب أن تتوفر لديه من شرائط منها إنحيازه إلى الواجب في مداه الأوسع فيتغلب على أنانيته وفرديته، وأن يكون حرا ولا ينحدر إلى مستوى الإسفاف، وتساءل هل نحن في أزمة ثقافية؟ فقال: نحن في أزمة لأننا لم نعرف كيف نوظف طاقاتنا في عمل مشترك فتتضافر العقول والضمائر كما تتلاقى الايدي والخناصر.
وأشار إلى أن النخب الثقافية تخلت عن رسالتها في منحيين أساسيين أولهما هو إهدار العنصر الاساسي في فعالية دورها وهو القدوة، أما الثاني فهو تنكبها عن مهمتها الرقابية إما خوفا وإما طمعا، ورأى أن المقصود بالرقابة هو الإلتزام بفع الصوت والتصدي بالقول والفعل لكل الأخطاء والإرتكابات وفضح السياسات المبنية على المصالح الشخصية والتنبه الدائم إلى الإنحرافات من الحكام أو الجماعات أو من الأفراد.
منجّد
وألقى رئيس المجلس الثقافي للبنان الشمالي صفوح منجد مداخلة قال فيها: كثيرا ما بتنا نسمع ونقرأ عن المثقفين والثقافة حتى يخال من ترداد هذه الكلمات واللفظات أو التسميات ان المجتمع بل البلد بألف خير، وأن الثقافة هي من جهة نتاج وتفعيل، وأن المثقف من جهة ثانية هو قيمة واقعية متفاعلة على صعيد الدور والمطلوب في آن.
وتساءل: هل حقا في لبنان إن لم نقل في دنيا العرب ، بإستثناء واحات صغيرة ، مثقفون على مستوى التحديات القائمة التي يواجهها الإنسان العربي كيانا ومصيرا وحاضرا ومستقبلا ؟ والإجابة ما تزال دون ملامسة حقيقة الأزمة التي يعيشها المثقف العربي في حال وجوده أصلا ، والتي يحياها المثقف اللبناني بخاصة في ظل الأوضاع القائمة والتطورات المتعاقبة التي تعصف بكيان هذا الوطن ومصيره .
وقال:أمام كل ذلك نرى ونلمس هذه اللامبالاة من قبل مثقفينا ، وهذه اللامسؤولية ، وهذا الإغتراب المريع والمميت عن مشاكل إنساننا اللبناني والعربي .ورب قائل أن المسائل السياسية بل الممارسات هي المسؤولة عن هذا الضياع وهذا الإغتراب في أوساط المثقفين ، ولكن ببساطة نسأل أليس غياب المثقف الفعلي والجاد والمسؤول هو وراء إخلاء الساحة لهذه الممارسات ؟ .
بكور
وتحدثت الجامعية إنعام بكور فقالت: لقد إرتبط مفهوم الثقافة إرتباطا حميما بالقراءة والإطلاع ولا شك ان لهذا الإرتباط اهمية عظيمة واكيدة لا يختلف عليها عاقلان، لكن وجوه الخلاف إنما وقعت عند تحول القراءة إلى أدوات زينة وتجميل .وقالت :ليس المثقف ملاكا يطارد ذنوب هذا العالم ومكوناته دون ان يحاول تمهيد الطريق إلى الديمقراطية والحرية، فالإنسان يسعى بالقوانين والأخلاق والفلسفات والفنون إلى خلق بيآت علمية وأدبية وحضارية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.