فعاليات اليوم السابع من معرض الكتاب 44 في طرابلس

تستمر فعاليات عرض الكتاب 44 في طرابلس لليوم السابع على التوالي حيث استقبل رئيس الرابطة الثقافية الأستاذ رامز الفري

معالي الوزير السابق جان عبيد الذي جال على العارضيين شاكرا الرابطة على إصرارها الدائم على إقامة هذه التظاهرة الثقافية في ربيع كل عام كما زار المعرض مرشح الجماعة الإسلامية عن دائرة الشمال الثانية الدكتور وسيم علوان الذي اكد على أهمية معرض الكتاب الرابع والأربعين الذي تقيمه وترعاه الرابطة الثقافية كونه الحدث السنوي الهام في إطار الحياة العامة في طرابلس والشمال.
وأضاف هذه التظاهرة الثقافية الحاشدة التي يشهدها معرض رشيد كرامي الدولي في هذه المناسبة المتجددة سنويًا يجسد الحياة المتجددة مع حلول ربيع كل عام، وتوجه بالتحية للرابطة الثقافية التي تصر
 كل عام على إنجاح هذه التظاهرة الثقافية لإبراز الصورة الحضارية لمدينة العلم والعلماء طرابلس. من جهة أخرى وضمن فعاليات المعرض أقيمت أمسية شعرية للشعراء  د محمد حبلص , غادة إبراهيم ,
ناجي يونس, لينا كيلاني ونهلا كبارة وضيفة الشرف الشاعرة التونسية ماجدة الظاهري وقد قدم الأمسية الشاعر محمد العلي  من جهة أخرى  وقع الأستاذ هاني نادري كتابه الجديد بعنوان
دليل المرشح في دائرة الشمال الثانية في جناح الرابطة الثقافية كما وقع الدكتور محمد حبلص كتابه بعنوان دلالة البعث في اللغة والادب في جناح جمعية الوفاق الثقافية إضافة الى توقيع كتاب
 للشاعرة الاء دندشي بعنوان عندما يحلم الحرمان في جناح صندوق الاحلام كما وقع الدكتور محمود زيادة كتابه بعنوان الطريق الى تل الورد في جناح نادي قاف للكتاب
كما تجدر الاشارة ان عدد زوار المعرض لليوم السابع قد بلغ 3002 حسب شركة ipublish

الرابطة الثقافية في سطور

الرابطة الثقافية هي واحدة من أعرق المؤسسات اللبنانية وأكثرها

حضورًا وفعالية مع مطلع عيد الاستقلال اللبناني في العام 1943 وارتقت سريعًا لتحتل موقعًا متقدمًا في إطار الحياة الثقافية اللبنانية والعربية.
تضم الرابطة الثقافية قرابة ألف عضو يتوزعون على مختلف ميادين العمل والفعالية في لبنان والوطن العربي، ويضج مبناها كل يوم بحضور كثيف وأنشطة متنوعة تتوزع بين قاعات المحاضرات والمؤتمرات والمسرح والمكتبة وقاعات الأنشطة المتخصصة، وتتعاون مع مختلف الوزارات والمؤسسات العامة والخاصة في لبنان والوطن العربي.
معرض الكتاب السنوي
في أيار 1974 قدمت الرابطة الثقافية أول معرض للكتاب السنوي الذي أصبح بعدها حدثًا سنويًا هامًا في إطار الحياة العامة في طرابلس والشمال، والمعرض تظاهرة ثقافية إجتماعية إقتصادية مميزة يعكس خلاصة وافية للنتاج الحضاري الإنساني في كل الميادين ويتيح فرص اللقاء والتداول حول ما يقدمه من رؤى وأفكار ومواضيع، ويضج بالحيوية من خلال الأنشطة الثقافية المتنوعة المواكبة للمعرض .

 

أرشيف الصور