ربيع المطالعة الرابع في الرابطة الثقافية

 

نظّم قطاع التربية والتعليم في الإتحاد العربي للمرأة المتخصّصة بالتعاون مع اللجنة الوطنية لليونيسكو نجاحًا

مميّزًا لمسابقة ربيع المطالعة التي جابت المناطق اللبنانية عبر مشاركات طلاب المدارس حيث تمّ تكريم الطلاب الفائزين بعد جولة في أنحاء المدينة وزيارة إلى قرية بدر حسون إنتقل بعدها الطلاب مع الأساتذة وأعضاء الإتحاد إلى مطعم الدنون وختامًا على مسرح الرابطة الثقافية حيث بدأ الإحتفال بالنشيد اللبناني مع عرّيفة الحفل والنائب في قطاع التربية والتعليم السيدة ربى شلق ثمّ رئيسة قطاع التربية والتعليم في الإتحاد السيدة يشار خياط تلتها كلمة رئيسة الاتحاد السيدة ناريمان الجمل التي شكرت كل الجهود المبذولة من قِبَل المدارس والطلاب والأعضاء لتحفيز المطالعة لدى الجيل الجديد، ثم كلمة رئيس مؤسسة شاعر الفيحاء وعضو مجلس الحكماء الأستاذ سابا زريق حيث أثنى على النشاط الهادف لتنشيط المطالعة باللغة العربية وأهميتها. ثمّ جرى توزيع الشهادات على كل المشاركين من الخمس محافظات وبعدها تكرّم الفائزون وقدم لهم المساهمون الهدايا والجوائز النقدية وتلى ذلك توزيع الدروع لأعضاء الهيئة التحكيمية والممولين لهذا النشاط. كما تقدم الأعضاء بدرع للسيدة ناريمان لشكرها على عملها ونشاطها وحرصها على الإتحاد وبهكذا يكون إختتم ربيع المطالعة عامه الرابع مكللاً بالنجاح على أمل اللقاء في ربيع المطالعة الخامس الذي تميّز به حصريًا الإتحاد العربي للمرأة المتخصصة.

الرابطة الثقافية في سطور

الرابطة الثقافية هي واحدة من أعرق المؤسسات اللبنانية وأكثرها

حضورًا وفعالية مع مطلع عيد الاستقلال اللبناني في العام 1943 وارتقت سريعًا لتحتل موقعًا متقدمًا في إطار الحياة الثقافية اللبنانية والعربية.
تضم الرابطة الثقافية قرابة ألف عضو يتوزعون على مختلف ميادين العمل والفعالية في لبنان والوطن العربي، ويضج مبناها كل يوم بحضور كثيف وأنشطة متنوعة تتوزع بين قاعات المحاضرات والمؤتمرات والمسرح والمكتبة وقاعات الأنشطة المتخصصة، وتتعاون مع مختلف الوزارات والمؤسسات العامة والخاصة في لبنان والوطن العربي.
معرض الكتاب السنوي
في أيار 1974 قدمت الرابطة الثقافية أول معرض للكتاب السنوي الذي أصبح بعدها حدثًا سنويًا هامًا في إطار الحياة العامة في طرابلس والشمال، والمعرض تظاهرة ثقافية إجتماعية إقتصادية مميزة يعكس خلاصة وافية للنتاج الحضاري الإنساني في كل الميادين ويتيح فرص اللقاء والتداول حول ما يقدمه من رؤى وأفكار ومواضيع، ويضج بالحيوية من خلال الأنشطة الثقافية المتنوعة المواكبة للمعرض .

 

أرشيف الصور