اعلاميو طرابلس استنكروا استبعاد المدينة عن انتخابات نقابة المحررين

عقد الإعلاميون في طرابلس والشمال، إجتماعا موسعا في مقر الرابطة الثقافية في طرابلس،

بحثوا خلاله الإنتخابات المرتقبة لنقابة محرري الصحافة اللبنانية الأربعاء المقبل، وما سبقها ورافقها من إبعاد للزميل غسان ريفي (مدير مكتب جريدة “السفير” في طرابلس) عن اللوائح الإنتخابية، وكذلك إستبعاد طرابلس للمرة الأولى عن مجلس النقابة في سابقة لم تحصل من قبل.
وبعد سلسلة مداولات ومداخلات من قبل الزملاء الحاضرين رفضت وإستهجنت تغييب طرابلس عن نقابة المحررين. تلا عضو المجلس الوطني للاعلام الزميل إبراهيم عوض بيانا باسم المجتمعين دعا فيه إلى “مقاطعة الإنتخابات والطلب من الزميل ريفي سحب ترشيحه، ودعوة نقيب المحررين الياس عون الى إرجاء الإنتخابات إلى موعد آخر بانتظار معالجة الشوائب التي ارتكبت بحق طرابلس، فضلا عن توجه الاعلاميين الشماليين لدرس إنشاء كيان نقابي مستقل للمحررين في طرابلس كما هو شأن بقية نقابات المهن الحرة الأخرى”.
ثم أعلن الزميل ريفي، في بيان، أنه “بعد التدخلات السياسية السافرة في انتخابات نقابة محرري الصحافة اللبنانية، وبعدما ذهب القيمون على النقابة في عرضها ضمن بازار السياسة والبيع والشراء، وردا على التدخلات وحرصا من الزملاء على هيبة طرابلس وحضورها، وشجبا منهم لعدم تمثيلها في النقابة سواء عبر شخصي أو عبر أي زميل آخر، ونزولا عند رغبة كل الزملاء سواء المسجلين على الجدول النقابي أو غير المسجلين، أعلن سحب ترشيحي من إنتخابات نقابة المحررين لدورة 2015”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.