اتحاد الشباب الوطني في طرابلس ينظم “مهرجان الفرح المدرسي”على مسرح الرابطة الثقافية

نظم اتحاد الشباب الوطني، إحدى مؤسسات المؤتمر الشعبي اللبناني “مهرجان الفرح المدرسي” على مسرح الرابطة الثقافية

في طرابلس بمشاركة  إحدى عشر مدرسة وثانوية رسمية وخاصة.
حضر الهرجان، رئيس الرابطة الثقافية رامز الفري، عضوا المجلس البلدي خالد تدمري ومحمد تامر، وفد من حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي ضم رضوان ياسين ونبيل الزعبي، أمين صندوق الاتحاد العمالي في الشمال شادي السيد، النقيب نبيل العرجا، المخرج والمؤلف توفيق المصري، أمين عام حركة شباب لبنان المحامي رامي إشراقية، خالد عويد من المنطقة التربوية، مسؤول حركة فتح في طرابلس جمال كيالي، ناظر مهنية دير عمار توفيق الدهيبي، مديرو المدارس والثانويات المشاركة، وفد من اتحاد الشباب الوطني في عكار، وحشد كبير من الطلاب والأهالي.
الافتتاح بالنشيد الوطني اللبناني، قدمته طلائع كشاف الشباب الوطني، الذين نفذوا على المسرح وقفة تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام وأنشدوا النشيد الوطني الفلسطيني.
 وبعد ترحيب من الطالبة آية عقدة، ألقت المربية رولا الدهيبي كلمة شكرت فيها “اتحاد الشباب الوطني على مبادراته التربوية من مسابقة الإلقاء والخطابة الى مهرجان الفرح المدرسي بما يساهم في إخراج مكامن الجمال والإبداع من نفوس الطلاب ويدفعهم للفرح ويعزز فيهم روح الإنتماء للوطن والعروبة”.
وألقى مسؤول إتحاد الشباب الوطني في الشمال المحامي عبدالناصر المصري كلمة شكرفيها “الادارات والمربين والطلاب لتعاونهم وايجابيتهم”، مذكراً “أن الاتحاد أطلق المبادرات الوطنية الكبرى بعد العرب الأهلية والتي بدأت في حزيران 1991 برحلة السلام الأولى التي جمعت ابناء الوطن بمختلف مذاهبهم وطوائفهم وحطت بهم في مدينة بعلبك لترسل رسالة قوية حينها أن الفرز الطائفي والمذهبي الذي حصل خلال الحرب كان مصطنعاً والدليل مشاركة مئة ألف طالب ومواطن من كل ارجاء لبنان مخترقين كل الحواجز المناطقية المصطنعة “.
وأضاف “واستكمل الإتحاد مبادراته بمهرجان الفرح المدرسي الذي استمر لسنوات عدة وسباقات الإستقلال الرياضية، وها نحن اليوم نجدد تلك المبادرات بعد زوال الظروف الأمنية الصعبة التي شهدتها طرابلس خلال السنوات السابقة”.
وأكد أن “الإتحاد ينطلق من ثوابت الإيمان والوطنية والعروبة فكل اللبنانيين أحرار في إنتمائهم الديني ولكن الولاء يجب ان يكون للوطن لا للطوائف والمذاهب وعلينا ان نتمسك بلغتنا العربية وهويتنا العربية وندافع عن فلسطين فهي قضية جامعة لكل أحرار العرب”.
بعد ذلك، قدم الطلاب فقرات فلكلورية وتمثيلية وغنائية وموسيقية متنوعة، وتوالت العروض المدرسية وسط إعجاب وتقدير الحضور، وقدمت الدروع التكريمية للمدارس المشاركة وهي: مدرسة خليل سالم بطرام الرسمية ، مدرسة التل الجديدة الرسمية للبنات، مدرسة النموذج الرسمية للصبيان،مدرسة الجديدة الرسمية للبنات، ثانوية الليسية اللبنانية، تكميلية طرابلس الأولى الرسمية للبنات، ثانوية فضل المقدم الرسمية للبنات، ثانوية دار الزهراء، مدرسة الصلاح الرسمية للبنات، متوسطة الزاهرية الرسمية للصبيان، مدرسة ابن خلدون الرسمية للبنات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.