مهرجان حاشد للشباب الوطني في الرابطة الثقافية بعنوان:”قيمنا عنوان حضارتنا والقدس عروس عروبتنا “

أقام “اتحاد الشباب الوطني”، إحدى مؤسسات “المؤتمر الشعبي اللبناني”، حفل توزيع جوائز مسابقة الإلقاء والخطابة”

، للعام 2019 بمهرجان شبابي تحت عنوان ” قيمنا عنوان حضارتنا والقدس عروس عروبتنا”، على مسرح الرابطة الثقافية في طرابلس، وفي حضور علماء وفعاليات وممثلي فصائل فلسطينية ورؤساء جمعيات ومدراء وأساتذة من المدارس والثانويات الرسمية والخاصة، وأهالي الطلاب المشاركين.

افتتح المهرجان بالنشيد الوطني اللبناني، ورحب عضو ادارة الاتحاد عمر المصري، قائلاً: “إننا بحاجة لإعادة الاعتبار للغة العربية لدى الناشئة والشباب، حيث تجتاح حياتهم اليومية ما يسمى بلغة النت، التي تلحق أفدح الأضرار بلغتنا العربية أساس هويتنا القومية، ونحن بحاجة لقادة مجتمع يعرفون ماذا يريدون ويعبرون عن آرائهم بكل صدقٍ وجرأة ووضوح”.

بدوره، مفوض طرابلس في كشاف الشباب الوطني عدنان آدم، قال :” لكي يكون المستقبل أفضل، لا بد للشباب أن يمتلك الوعي والثقافة والقدرات القيادية والإبداعية، وأن يلتزم القيم الدينية والوطنية والأخلاقية، وينهل من الثقافة العربية عبر المطالعة الهادفة، وأن يندفع نحو العمل التطوعي الاجتماعي والكشفي والرياضي”.

شحادة الخطيب
كلمة لجنة التحكيم ألقاها الشاعر شحادة الخطيب حيا فيها:” أبناء الأرض المحتلة الذين يحيون يوم الأرض بالمسيرات والانتفاضات المباركة والصمود والثبات على الحقوق، وكل التحية للشباب الوطني على إهتمامه بالنشاط التربوي الهادف، ولإهتمامه بفلسطين قبلة المؤمنين والمجاهدين”
ثم ألقى بعض الأبيات الشعرية وجاء فيها “
آذار شهر كالشهور وإنما …شجر البطولة في بلادي قد نما
في كل يوم للجهاد تسابقوا …بحراً تفيض دماؤه موجاً طما
من كل جيل للشهادة، طالب….حجر الحصا رغم الأسى فيها سما
رعد دوى قهر القوى فيما حوى …شعب نوى حتى استوى وتقدما
أم تهيء للشهادة شبلها …زفت عروس الأقوياء مكرما”

المصري
وألقى مسؤول المؤتمر الشعبي اللبناني والمشرف على اتحاد الشباب الوطني المحامي عبد الناصر المصري، كلمة اعتبر فيها أن ” منظومة القيم العربية الاسلامية تتعرض لهجمة كبيرة منذ بداية القرن الماضي حيث أدرك الاستعمار الأوروبي أن عوامل الايمان والعروبة الكامنة في نفوس أبناء هذه الأمة تشكل حائلاً أمام سيطرته علينا ونهب ثرواتنا، لذلك كان القرار بزرع جسم غريب يفصل مشرق الأمة العربية عن مغربها فكانت الجرثومة الصهيونية التي تفتك في جسد الأمة قتلاً وتدميراً وتهجيراً، وكانت الحملات التي تستهدف تقويض القيم الأخلاقية والتي توسلت كل الأساليب والوسائل وآخرها استخدام التكنولوجيا الحديثة لنشر الفساد والافساد بدل استخدام العلم لنشر القيم الإنسانية الراقية”.
وأضاف” اغتصب الصهاينة فلسطين بدعم استعماري غربي واستمر الاحتلال بفعل الدعم الأميركي المفتوح للعدو ولكن الشعب الفلسطيني لم يستسلم وما زال ينتفض ويقاوم ولعل النماذج الفدائية للشباب الثائر في القدس والضفة وغزة تؤكد أن ارادته ستنتصر في النهاية لأنه يدافع عن حقوقه وأرضه ومقدساته”
وختم” القدس والجولان ومزارع شبعا ليسوا جزءاً من الولايات المتحدة الأميركية ولا يحق للرئيس الأميركي تقديمهم كهدايا للعدو الصهيوني ولن يقبل أحرار الأمة بوعد بلفور جديد، لذلك سنبقى متمسكين بفلسطين داعين لوحدة الصف والتضامن والاعداد والاستعداد من أجل تحرير كل شبر من أرض الأمة العربية”

كلمات الطلاب
وبعد ذلك، القيت كلمات للطلبة المميزين الذين يمثلون المدارس والثانويات التالية: ثانوية أندريه نحاس الرسمية للبنات، ثانوية الجنان، ثانوية سابا زريق الرسمية للبنين، مدرسة التل الجديدة الرسمية للبنات، ثانوية الإصلاح الإسلامية، متوسطة البداوي الثانية الرسمية للبنات، مدرسة النموذج الرسمية للصبيان، مدرسة الزاهرية الرسمية للصبيان، معهد دار الزهراء، مدرسة البداوي الرسمية للبنات، تكميلية طرابلس الاولى الرسمية للبنات، مدرسة الصلاح الرسمية للبنات، مدرسة حي النزهة الرسمية المختلطة، ثانوية الليسية اللبنانية، مدرسة التدريب التربوي الرسمية، ثانوية مواهب أسطى الرسمية للبنين، ثانوية عدنان الجسر الرسمية للبنات، ثانوية الرسالة الاسلامية، مدرسة التوجيه التربوي، مدرسة أبي سمراء الأولى الرسمية للبنات، مدرسة النموذج الرسمية للبنات.

توزيع الهدايا
ثم وزعت الدروع التكريمية والميداليات والهدايا على الطلبة المميزين وجميع المشاركين في المسابقة./ الوفاق نيوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.