بيبقى الوطن بوجودك في الرابطة الثقافية

بدعوة من الرابطة الثقافية وجمعية الوفاق الثقافية وبمناسبة عيد الجيش اللبناني ٧٨ افتتح معرض الفن التشكيلي لكوكبة من الفنانيين اللبنانيين وذلك في قاعة المعارض الكبرى في الرابطة بحضور النائب اللواء اشرف ريفي ممثلا بالعميد عامر عرب، النائب كريم كبارة ممثلا بالدكتور سامي رضا ، النائب الحاج طه ناجي ممثلا بالاستاذ مازن الظنط، ، رئيس فرع مخابرات الشمال العميد نزيه البقاعي، العقيد عبد الكريم اسعد نيابة عن قائد منطقة الشمال العسكرية العميد الركن الاداري باسم الاحمدية ، رئيس الرابطة الثقافية الصحافي رامز الفري، رئيس الاتحاد العمالي العام النقيب شادي السيد، ممثل نقابة محرري الصحافة اللبنانية الصحافي احمد درويش، منسق التيار الوطني الحر في طرابلس الاستاذ سامر الرز ، رئيس اسرة الملتقى الادبي الاستاذ زين الدين ديب، رئيس جمعية كشافة الغد القائد عبد الرزاق عواد، سفير حقوق الانسان الدكتور ادريس الصالح، الناشط الدكتور زين المصطفى، المحامي نهاد مولوي ممثل مؤسسة العلامة فيصل مولوي الانسانية ، رئيس الاكاديمية الدبلوماسية الدولية الدكتور عمر الحلوة، رئيس اللقاء الشعبي في طرابلس الدكتور باسم عساف، مسوؤل حزب الوفاء اللبناني في طرابلس الاستاذ مصطفى بدره، رئيس لجنة الاسير يحيى سكاف السيد جمال سكاف، ممثل جمعية الغوث الاسلامي الاستاذ حسن تليجة، رئيس جمعية الفنون المخرج توفيق المصري، ممثل لجنة الشمال للمحاربين القدامى الرائد ابو حمدا ، ممثل جمعية الوفاق الثقافية الاستاذ وهبة الدهيبي، ممثل لجنة الطوارئ الاقتصادية الدكتور خالد عيتاني وحشد من الشخصيات وابناء المدينة
بداية النشيد الوطني اللبناني ثم كلمة الهيئات الداعية القتها الدكتورة رفيف دندشي وجاء فيها
قلوبٌ نابضةٌ بالحياة، وجباهٌ سمراءُ لفتحها الشمس، سواعدُ قويةٌ تحمل البندقيةَ بيدٍ وباليد الأخرى تنتشلُ أطفالاً وشيوخاً، رجالا ونساءً داهمتها الأخطار.
إنهم جنودُ بلادي هم العيونُ الساهرة والنفوسُ الأبية والهممُ العالية. إنهم الفخرُ وكُلُ الفخر!!
كُتب لنا ان نعيشَ طفولَتَنا في زمن الحرب و أن نذوقَ مرارتها. تفاصيلُها باقيةٌ في خزائنِ افكارِنا.
نذكر كيف كانت العائلاتُ تغتنمُ الفرصةَ بين الجولةِ والجولة لتغادرَ المدينةَ نزوحاً إلى القرى مذعورين من أصواتِ القذائف ورشقاتِ الرصاص.
ولا ننسى ابداً كيف كنا نشعر بالأمنِ والأمان لدى مرورنا على حواجزِ جيشنا وكيف كان عناصرُهُ يرمُقوننا بابتسامة دافئة تبعثُ فينا الامل بغدٍ افضل متمنينَ لنا الوصولَ بالسلامة إلى قُرانا.
وكم كنا من السعداء والمحظوظين يومَ توجهنا إلى قريتنا وصادف ذلك اليومُ عيدَ الجيش، فإذا باليافطاتِ والأعلام تملأ الطرقات فنشعر بالعز والكرامة والطمأنينة ونتهافتُ جميعُنا ليظفرَ كلّ منا بعلم.
ها هو التاريخُ يعيدُ نفسَه وها هم اولادي يسارعون في فتح زجاج السيارة لإلقاء التحية على جنودنا البواسل.
لا شك أن هذا التقدير وهذه المحبة قد ورثناها من بيوتنا وتعلمناها في مدارسنا.
عاش جيشنا حراً أبياً مرفوعَ الرأس بقائدِه وضباطه وجنوده. حماةَ الديار حماكُم الله أنتم عمادُ الوطن وصمامُ أمانه.
ومن ثم تم توزيع شهادات التقدير على الفنانيين المشاركيين وهم : عمران ياسين ، محمد نابلسي ، عبدالله مرعب، زينة شبيب، هبه الشامي ، ايمان نابوش، سارة محمد، بلال حلوة، مهى جماس، دلال الأحدب، فريد معتوق، نهلا عبد الرحمن، جمال عبدالناصر
د.مها خالد، هدى صباغ وهدى الفوال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *